علاج ألام جلسات الكيماوى

علاج ألام جلسات الكيماوى


ما هو العلاج الكيماوى؟

العلاج الكيميائى هى إحدى طرق العلاج لمرض السرطان الخبيث بالمواد الكيميائية، و تلك المواد الكيميائية تعمل على قتل الخلايا السرطانية التى تنمو بسرعة.
و على الرغم من فعالية العلاج الكيميائى فى علاج الكثير من أنواع السرطانات العديدة إلا أنه لديه الكثير من الأعراض الجانبية و الأثار الضارة على المريض.
و يستخدم العلاج الكيميائى منفرداً أو مع أنواع علاج أخرى مثل الإشعاعى .

الأثار الجانبية للعلاج الكيميائى:

العلاج الكيميائى يعمل على قتل الخلايا التى تنمو بسرعة و تنقسم سريعاً، و بالتالى يؤثر العلاج الكيميائى على كل الخلايا حتى لو كانت سليمة لأنها تنقسم سريعاً مثل خلايا نخاع العظام و الجهاز الهضمى و الجهاز التناسلى و بصيلات الشعر.
و قد نرى أن الأثار الجانبية الأكثر شيوعاً للعلاج الكيميائى هو الغثيان و القئ، فقدان الشعر، التعب. 
و قد نجد أنه هناك عدد من الحالات تُشفى من أثار العلاج الكيميائى فور انتهاء جرعات العلاج.
و لكنه هناك الكثير من المرضى الذين يعانوا من الأعراض الجانبية  للكيماوى لفترات طويله تتطلب تدخل الأطباء لعلاج الأعراض و التخلص من آلام الكيماوى.

ما هو تأثير العلاج الكيماوى؟

العلاج الكيماوى هو إحدى الطرق الطبية المستخدمة فى الحد من انتشار الخلايا السرطانية، و يؤثر العلاج الكيماوى على الأعصاب و يتسبب فى الإصابة بإحدى أنواع التلف العصبى. و تشمل أعراض الألام الشديدة أو الشعور بالتخدير أو التنميل فى اليدين أو القدمين.
و مع تلف الأعصاب تضعف عضلات القدم أو الأيدى. و فى معظم حالات الاعتلال العصبى الناتج عن العلاج الكيميائى، ينتهى الإعتلال العصبى بعد الإنتهاء من جلسات العلاج.
و لكن للأسف لا تختفى الأعراض بالكامل و يمكن أن تظهر أعراض جديدة كتأثيرات متأخرة للعلاج.

ماذا يعنى بإعتلال الأعصاب؟

هو مفهوم طبى يشمل كل أمراض الجهاز العصبى المحيطى. و تشمل كل الأعصاب المحيطة بجميع أعصاب الجسم بعد الخروج من المخ أو النخاع الشوكى. مما يعنى أننا نتحدث عن شبكة واسعة من الأعصاب منتشرة فى جميع أعضاء الجسم و لها وظائف عديدة و هى:
- الأعصاب المحيطة بالجهاز الحركى التى تدعم كل العضلات و هى مسئولة عن الحركة.
- الأعصاب الحسية المسئولة عن نقل الإحساس من الجلد و كل أعضاء الجسم الداخلية الى الدماغ.
-الجهاز العصبى المستقل الذى يسيطر على الأعضاء الداخلية مثل غدد الإفراز و الأوعية الدموية.

أعراض الاعتلال العصبى الطرفى:

يصيب الجهاز العصبى المستقل و يظهر ذلك من خلال خلل فى عمل الأعضاء الداخلية مثل الإمساك أو الإسهال، إضطراب نظم القلب، إضطرابات فى التبول و التعرق و الدوار "خاصة عند النهوض اثناء الجلوس أو من الاستلقاء و تُفسر هذة الظاهرة بالإصابة بخلل فى تعصيب الأوعية الدموية بالأطراف لذلك لا تنقبض للحفاظ على تدفق الدم السليم".

  الأعراض الحسية التى تشمل فقدان الاحساس أو التنميل أو الشعور بالحرقة، ألم فى الفك أو الفم، الحساسية الشديدة تجاه اللمس أو درجة حرارة عالية، الشعور بألم حاد و مفاجئ و بارق.
الأعراض الحركية قد تشمل فقدان التوازن أو التنسيق، تغير فى طريقة المشى أو أسلوب السير يتسبب فى التعثر أو السقوط، ضعف ردود المنعكسات ، ضعف العضلات و فقدانها خاصة الذراعين و الساقين، تشنجات عضلية، و مشاكل فى المهارات الحركية الدقيقة مثل الكتابة أو ربط الحذاء أو قفل أزرار الملابس.
الأعراض الذاتية تشمل الإمساك أو صعوبة التبول، قلة التعرق، و تغيير فى ضغط الدم.
فى معظم الحالات تبدأ مشاكل الألم بالبدء فى النهايات العصبية حيث أبعد نقطة من النخاع الشوكى، و هذا قد يكون سبب الشعور بالألام فى اليدين و القدمين.

كيفية علاج ألام الكيماوى:

- فى عيادة علاج الألم مع دكتور أحمد بكير يتم علاج كل أنواع الآلام الناتجة عن العلاج الكيماوى "الخاص بعلاج الأورام السرطانية". و لكن يتم علاج الألم بالتوازى مع العلاج الكيماوى لعلاج الورم الخبيث.
- و يكون الهدف من العلاج هو تخفيف الآلام من خلال طرق علاج مختلفة على حسب كل حالة و درجة الألم. و لكن علينا معرفة أن حدة الألم و قوته ليس لها أى علاقة بحجم الورم أو نسبة انتشاره فى الجسم. و أيضاً علينا معرفة ان نهاية الشعور بالألم ليس له أى علاقة بإنتهاء وجود الورم الخبيث أو التوقف عن العلاج الكيميائى أو الإشعاعى لعلاج الأورام السرطانية.

-و قد نجد فى عيادة دكتور أحمد بكير علاج ألام الكيماوى و علاج ألام الأورام السرطانية من خلال:
*تصغير حجم الورم: 
يتم تصغير حجم الورم بطرق كثيرة على حسب الحالة، و يشعر المريض بتحسن كبير بعد أسبوعين أو أربعة أسابيع من خطوة تقليص حجم الورم. و نرى أن تقليص الورم يتم من خلال العلاج الجائر و الغير جائر.

* علاج الألم بالتردد الحرارى:

التى تتم من خلال جهاز التردد الحرارى الذى يبعث موجات معينة لمكان الألم، و تلك الموجات تعمل على تسكين الألم. و بعدها يمكن للمريض أن يمارس حياته بشكل طبيعى خالي من الألم.

* العلاج التداخلى:

الذي من خلاله يتم التركيز على العقد العصبية التى تتسبب فى الشعور بالألم. و يتم حقن الضفيرة العصبية بمواد كيميائية معينة و ذلك لتدمير العصب، و بالتالى يتم منع توصيل إشارات الإحساس بالألم للمخ. و من ثم يساعد على تقليل الشعور بالألم بنسبة حوالى 80-90% لفترة طويلة جداً "من 8 شهور الى سنة تقريباً".

 


خدمات أخرى

علاج الآلام - أ.د. احمد بكير - آلام الأورام السرطانية - التردد الحراري - العلاج الدوائي - العلاج التداخلي
علاج آلام الأورام السرطانية
المزيد
استشاري علاج الألم - افضل دكتور علاج الالم في مصر -أخصائي علاج الألم
علاج الألم العضلي الليفي (الفيبرومايلجيا)
المزيد
- عرق النسا-التردد الحراري-شفط و تبخير الغضروف-علاج الانزلاق الغضروفي
علاج الانزلاق الغضروفي و عرق النسا
المزيد